الكاظمي يهاتف عباس مؤكداً موقف العراق الثابت تجاه القضية الفلسطينية

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
رفض المساس بالحق التاريخي في أرض فلسطين

زاكروس عربية – أربيل

أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، موقف العراق "الثابت" تجاه القضية الفلسطينية، مشيراً إلى رفض المساس بالحق التاريخي في أرض فلسطين، "الذي بُذلت دونه أجيال من المناضلين والشهداء والمقاومين".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه الكاظمي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وبحسب بيان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء جدد  الكاظمي خلال الاتصال على "موقف العراق الثابت حكومة وشعباً تجاه القضية العادلة للشعب الفلسطيني".

وأكد أن العراق يحتفظ "بموقفه التاريخي الداعم والحاسم تجاه الشعب الفلسطيني الشقيق، ويدين بأشد العبارات الاعتداءات الإسرائيلية على أهلنا في فلسطين، سواء في القدس أو في قطاع غزّة، كما يرفض المساس بالحق التاريخي في أرض فلسطين، الذي بُذلت دونه أجيال من المناضلين والشهداء والمقاومين".

من جهته وجّه الرئيس محمود عباس شكره إلى الكاظمي، معرباً بحسب البيان عن "إيمانه بعمق الروابط التاريخية التي تربط العراق بفلسطين، وثقته بمواقف الشعب العراقي التي كانت دوماً الظهير الساند لنضال الشعب الفلسطيني في كل مراحل ذوده عن قضيته العادلة".

وارتفعت حصيلة الضحايا في غزة إلى 83 قتيلاً بينهم 17 طفلاً، ونحو 487 جريحاً، بينما قتل سبعة أشخاص في الجانب الإسرائيلي بينهم طفل، ومئات الجرحى.

وفي اليوم الرابع من التصعيد الأعنف منذ حرب 2014، لا تهدئة في الأفق بعد رغم كل الدعوات الدولية إلى خفض التوتر.

فيما أدى في أول أيام عيد الفطر، نحو مئة ألف مسلم الصلاة في المسجد الأقصى.

وكانت حماس أطلقت أول دفعة من الصواريخ الإثنين بعد أيام من مواجهات بين قوى الأمن الإسرائيلية وفلسطينيين في القدس الشرقية، لا سيما في محيط المسجد الأقصى على خلفية تهديد عائلات فلسطينية بإخلاء منازلها في حي الشيخ جراح في القدس لصالح مستوطنين يهود. وأسفرت تلك المواجهات عن إصابة أكثر من 900 شخص بجروح.

في قطاع غزة، استهدفت الغارات الإسرائيلية الأخيرة مواقع عدة بينها مبان مرتبطة بعمليات "مكافحة التجسس" لحماس في القطاع ومنزل القيادي في الحركة إياد الطيب.

وأعلنت حماس الأربعاء مقتل أحد أبرز قياديي جناحها العسكري في غزة، كبرى مدن القطاع، وقياديين آخرين.

وكان الطيران الحربي الإسرائيلي استهدف الأربعاء برجا مكوناً من أكثر من عشرة طوابق يضم مكاتب قناة الأقصى الفلسطينية التي أسستها حماس قبل بضع سنوات، فدمره بالكامل.

ردا على الغارة على برج الشروق ومقتل مجموعة من قادة الحركة، أطلقت حماس 130 صاروخاً على إسرائيل مساء الأربعاء اعترضت منظومة "القبة الحديدية" العديد منها.

في تل أبيب، حوّلت سلطات مطار بن غوريون الخميس مسار جميع الرحلات حتى إشعار آخر، بسبب سقوط الصواريخ.

وفي مواجهة استمرار التصعيد، يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئاً ثالثاً حول المسألة الجمعة، وخلال أول اجتماعين عبر الفيديو عقدا في جلستين مغلقتين، عارضت الولايات المتحدة تبني إعلان مشترك يدعو إلى وقف التصعيد، معتبرة أنه "يأتي بنتائج عكسية" في هذه المرحلة، كما قال دبلوماسيون.