جبار ياور: الاجتماع الموسع برئاسة الكاظمي يقرر سد الفراغات الأمنية عبر التشارك بين أربيل وبغداد

النسخة المصغرة
اللقاء بحث تطورات الأحداث الأمنية التي شهدها العراق خلال الساعات الماضية

زاكروس عربية – أربيل

كشف الأمين العام لوزارة البيشمركة، جبار ياور، اليوم الاثنين (3 أيار 2021)، عن تفاصيل الاجتماع الأمني الموسع لقيادات الأجهزة الامنية برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، موضحاً أنه تقرر سد الفراغات الأمنية من خلال التشارك والتنسيق بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية.

وقال ياور في بيان على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "شاركنا في بغداد مع أخي رئيس أركان وزارة شؤون البيشمركة الفريق جمال، في اجتماع عسكري وأمني موسع أشرف عليه السيد مصطفى الكاظمي وحضره وزراء الدفاع والداخلية والمالية في الحكومة الاتحادية".

 وأوضح أن الاجتماع كان "مخصصاً لبحث التهديدات الجدية التي مثلها إرهابيو داعش في الفترة الأخيرة مستغلين الفراغ الأمني والعسكري، والتي أسفرت عن استشهاد عدد من بيشمركة اللواء العاشر التابع لوزارة شؤون البيشمركة وجنود تابعين لوزارة الدفاع في الحكومة الاتحادية العراقية".

هذا ورأس رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، مساء الأحد (2 أيار 2021)، اجتماعا أمنيا موسعا ضم قيادات الأجهزة الامنية الاتحادية والبيشمركة، بحضور وزراء الداخلية والدفاع والمالية.

وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الأحداث الأمنية التي شهدها العراق خلال الساعات الماضية، ومناقشة الخطط الأمنية لمواجهة الخروقات الأمنية والحد منها، وبسط الأمن والاستقرار في عموم البلاد، كما بحث الاجتماع التنسيق بين مختلف القوات الامنية الاتحادية وقوات البيشمركة، وخصوصا في المناطق ذات المسؤولية المشتركة.

وأصدر القائد العام للقوات المسلحة عدة توجيهات للقوات الأمنية تأتي في مقدمتها تنشيط الجهد الاستخباري والأمني وأيضا تفعيل العمليات الاستباقية لمواجهة تحركات عصابات داعش الإرهابية وتجفيف منابعها تدمير وحواضنها.

وتعرضت قوات البيشمركة شمالي كركوك ليلة الجمعة- السبت، لهجوم من قبل عناصر من تنظيم داعش، راح ضحيته ضحايا وجرحى.

وكان الهجوم على البيشمركة واحدا من سلسلة هجمات عنيفة شنها في الغالب مسلحو داعش شمالي بغداد وكركوك.