منظمة حقوقية تتهم إيران بزيادة الإعدامات في أوساط المعارضين و "الأقليات"

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
خلال عام 2020 نفذت أكثر من 267 عملية إعدام

زاكروس عربية - أربيل

شهدت إيران ارتفاعا حادا في عدد الإعدامات، معظمها في مناطق الأقليات القومية لاسيما ضد المعارضين السياسيين، وفق التقرير السنوي لمنظمة حقوق الإنسان الإيرانية.

وذكرت المنظمة ومقرها أوسلو، أنه "خلال عام 2020 نفذت أكثر من 267 عملية إعدام، حيث تم إعدام 60 شخصًا في أربعة أقاليم هي سيستان وبلوشستان وأذربيجان الغربية وأذربيجان الشرقية وكوردستان".

وأضافت أن "العدد المتزايد للإعدامات في مناطق الأقليات يمثل ارتفاعا نسبته 20% مقارنة بعامي 2019 و2018، حيث تم إعدام 49 و51 شخصًا على التوالي في الأقاليم الأربعة".

التقرير أوضح أن "الأقليات العرقية في إيران كانت عرضة للإعدامات أكثر من غيرها، كما لوحظت زيادة كبيرة في عدد عمليات الإعدام المنفذة في إقليم كوردستان مقارنة بالسنوات السابقة".

وأضاف أنه "من بين 10 عمليات إعدام لكل مليون نسمة في إيران، شهدت كوردستان أعلى عدد من عمليات الإعدام خلال 2020".

وبحسب المنظمة "من الصعب تحديد عدد الأشخاص الذين ينتمون إلى كل مجموعة من الأقليات العرقية الذين تم إعدامهم بالضبط. على سبيل المثال، تم شنق العديد من الكورد في سجن أرومية الواقع في أذربيجان الغربية. من ناحية أخرى، لا تتضمن المعلومات المتعلقة بمن تم إعدامهم أصلهم العرقي دائمًا. يتم تنفيذ إعدام السجناء البلوش في كثير من الحالات في سجون خارج منطقة بلوشستان، ومع ذلك، فإن الحقيقة المهمة هي سرية عمليات الإعدام بين تلك الأقاليم العرقية الأربعة".

وأكد التقرير أنه "من بين 60 عملية إعدام في تلك المناطق، لم تعلن السلطات سوى 13 (21%) حيث تم تنفيذ ما يقرب من 79% من عمليات الإعدام في المناطق العرقية في عام 2020 دون الإعلان عنها في وسائل الإعلام الرسمية داخل إيران".