السفارة الأميركية في بغداد: الديمقراطيات النشيطة والمرنة تحتاج إلى صحفيين مستقلين

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
دعونا نُظهر امتناننا للصحفيين والعاملين في مجال الإعلام

زاكروس عربية - أربيل

سلطت السفارة الأميركية في بغداد، في اليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي يصادف اليوم الإثنين (3 أيار 2021) ، الضوء على القيود المفروضة على الإنترنت من قبل الحكومات في أنحاء العالم.

وأكدت السفارة أن القيود تهدد قدرة الصحفي على القيام بعمله وإمكانية الوصول إلى الصحافة التي يحتاجها الناس ليكونوا مواطنين مطلعين.

وتحتاج الديمقراطيات النشيطة والمرنة إلى صحفيين مستقلين، وفق السفارة، التي بينت أنه "وبشكل متزايد، يحتاج الصحفيون المستقلون إلى الإنترنت للعمل وتوصيل المعلومات إلى الناس".

وطالبت السفارة الحكومات "بالسماح بإنترنت مفتوح، وعدم حجبه أو إغلاقه".

وكانت السفارة قد قالت في وقت سابق من اليوم "دعونا نُظهر امتناننا للصحفيين والعاملين في مجال الإعلام في كل مكان الذين يسعون جاهدين لمزيد من المساءلة، والشفافية، وأن تكون المجتمعات مُطلعة، غالباً في مواجهة المضايقات والعنف".

وتابعت "تفخر الولايات المتحدة بانضمامها إلى تحالف حرية وسائل الإعلام، وهو عبارة عن مجموعة من 47 حكومة تعمل على تعزيز حرية الإعلام وسلامة الصحفيين".