فريق إنتاج "أسترازينيكا" عن تعليق استخدام اللقاح: إجراء روتيني ومؤقت

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
سبق وأن تم تنفيذه مع لقاحات أخرى مثل فايزر

زاكروس عربية – أربيل

  اعتبر عضو فريق إنتاج لقاح "أكسفورد – أسترازينيكا" ومدرس علم المناعة وتطوير اللقاحات بمعهد "إدوارد جينر" بجامعة أكسفورد، الدكتور أحمد سالمان، اليوم الأحد (14 آذار 2021) ، تعليق استخدام اللقاح  "إجراء روتيني"، مشيراً إلى أنه "سبق وأن تم تنفيذه مع لقاحات أخرى مثل فايزر".

وبث سالمان رسائل "طمأنة" حول مدى سلامة وأمان اللقاح، رغم قيام بعض الدول بتعليق استخدامه، عقب تسجيل إصابة 30 حالة بجلطات دموية، وقال في تصريحات صحفية: "عندما يتزامن تسجيل مشكلة صحية مع أخذ اللقاح، يجب على جهات الرقابة الصحية الاطمئنان لعدم وجود علاقة بين تناول اللقاح وهذه المشكلة، وهذا ما حدث مؤخراً مع لقاح أكسفورد، وسبق تنفيذه مع لقاح فايزر".

وأقدمت الدنمارك والنرويج وبعض الدول الإسكندنافية على تعليق استخدام لقاح "أكسفورد – أسترازينيكا" بشكل مؤقت، بعد تسجيل 30 حالة إصابة بجلطات دموية بعد تناول اللقاح.

ويقول سالمان: "هذا التعليق بهدف إجراء مزيد من التحريات حول ما إذا كان هناك أي علاقة بين اللقاح وحدوث هذه الجلطات، وهذا إجراء روتيني من الجهات الرقابية المستقلة والصحية الرسمية للتأكد من أمان وسلامة اللقاحات، وهو إجراء مماثل لما قامت به الجهات الرقابية في النرويج من قبل بخصوص لقاح (فايزر – بيونتيك) في منتصف شهر يناير (كانون الثاني) لإجراء بعض التحريات بخصوص أمان وسلامة اللقاح، إثر وفاة 23 من كبار السن والمصابين بأمراض الشيخوخة بعد أخذ اللقاح بفترات مختلفة".

وكما تم استئناف استخدام لقاح "فايزر – بيونتيك" في النرويج بعد هذه التحريات، التي أثبتت "عدم وجود علاقة بين اللقاح وهذه الوفيات"، يتوقع سالمان حدوث ذلك مع لقاح "أكسفورد – أسترازينيكا".

ويقول: "الجلطات الدموية التي تم الإبلاغ عنها في 30 حالة بدول المنطقة الاقتصادية الأوروبية (تجمع يضم دول الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة) تمثل نسبة بسيطة جداً، من مجموع 5 ملايين شخص أخذوا اللقاح، وهذا هو نفس معدل حدوث الجلطات الطبيعي في مثل هذا العدد الضخم من عامة السكان في الظروف العادية".

ويضيف: "هذا اللقاح تم إعطاؤه حتى الآن لقرابة مائة مليون شخص حول العالم، وأنا أحد هؤلاء الأشخاص، ولا تزال إنجلترا وأغلب دول الاتحاد الأوروبي وأكثر من 50 دولة حول العالم تستخدمه، ولم يثبت طبقاً لأي من الدراسات أو التحريات أنه قد يتسبب في أي أعراض شديدة أو وفيات".

ويشدد سالمان على أن "إجراء التعليق لا يضر باللقاح، ولكن من شأنه تعزيز الثقة والشفافية بالجهات الرقابية، لالتزامها بمعايير صارمة جداً لتقييم أمان وسلامة اللقاحات على المدى البعيد".

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت، أول من أمس (الجمعة)، أنه لا يوجد سبب للتوقف عن استخدام لقاح الشركة، وأشارت إلى أنه لا يوجد رابط سببي بين لقاح أسترازينيكا وتجلط الدم.