منفذ هجوم أربيل: كتائب "سيد الشهداء" طلبت مني تنفيذ العملية

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
منفذ هجوم أربيل: عدنا إلى الموصل بعد تنفيذ عملية الهجوم

زاكروس عربية - أربيل

نشر جهاز مكافحة الإرهاب بإقليم كوردستان، اليوم الأربعاء (3 شباط 2021)، اعترافات أحد منفذي الهجوم الصاروخي على مطار أربيل، يوم 15 من شهر شباط المنصرم.

وبحسب الاعترافات فإن أحد منفذي الهجوم الصاروخي يدعى حيدر حمزة البياتي، تولد 1983 من قرية قرداغ في الحمدانية، ويسكن في منطقة خبات في أربيل، حيث قال إنه تعرف في شهر تشرين الثاني 2020، على شخص من كتائب "سيد الشهداء"، وتم الاتفاق على القيام بعملية على مطار أربيل الدولي.

وأوضح أنه تقرر شراء سيارة، والشخص من كتائب "سيد الشهداء"، طلب منه ارتداء قبعة وكمامة، كي لا يظهر وجهه في معرض السيارات، مشيراً إلى شراء سيارة من نوع "كيا" وتم ارسالها إلى الموصل.

وأشار إلى أنه خلال شهر شباط الماضي اتصل به هذا الشخص، وقال إن هناك شخصاً يريد الحصول على إقامة، وبعد استكمالها اتصل به يوم 15 من شباط، وذهب إلى الموصل، ومن ثم قام بأخذه إلى مكان العملية سيراً، وتم التخطيط لها في المكان المذكور، ومن ثم عادوا إلى الموصل.

وبعد عودة البياتي، اتصل به الشخص المذكور، وطلب منه المجيء بدون سيارة إلى الموصل، لذا ذهب البياتي وقام باعطائه سيارة من نوع "أوبترا"، وطلب منه الذهاب إلى أربيل، على أن يأتوا هم بسيارة أجرة، حسب قوله.

وبحسب الاعترافات فإن البياتي جاء إلى أربيل، ومن ثم دخلوا بسيارة من نوع "كيا" إلى مكان العملية، وطلبوا منه أن يبقى بعيداً، على أن يتصلوا به لاحقاً ليأخذهم، مشيراً إلى أنهم نصبوا الصواريخ التي هي من "صنع إيراني"، وبعد ساعة ونصف اتصلوا به وأخذهم، ومن ثم بعد أن ساروا، بدأت الصواريخ تنطلق باتجاه المطار، وبعدها ذهبوا إلى الموصل.

تجدر الإشارة إلى أنه استهدف في ليلة الـ15 من شباط 2021 مدينة أربيل ومطارها الدولي بـ14 صاروخاً،مما أودى بحياة مقاول أجنبي ومواطن عراقي، وإصابة خمسة جنود أميركيين ومدنيين اثنين بجروح.