مصادمات وتدافع داخل مجلس النواب العراقي والحلبوسي يغادر الجلسة

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
نواب عن حزب الجماهير بزعامة أحمد الجبوري وحزب تقدم برئاسة محمد الحلبوسي

زاكروس عربية- أربيل

شهدت جلسة مجلس النواب العراقي، اليوم الإثنين (1 آذار 2021)، مصادمات بين بعض النواب من كتلتين مختلفتين، ما دفع برئيس المجلس محمد الحلبوسي لمغادرة مبنى المجلس.

وأكدت مصادر متطابقة أن الجلسة شهدت شجارا وتدافعا بين نواب عن حزب الجماهير بزعامة أحمد الجبوري وحزب تقدم برئاسة محمد الحلبوسي، مشيرة إلى أن الشجار "كان نتيجة خلافات سياسية خارج إطار العمل النيابي وليس له أي علاقة بجدول أعمال المجلس".

فيما أوضح النائب بختيار شاويس، ملابسات الشجار الذي حصل داخل جلسة مجلس النواب.

  وقال شاويس في تصريح إعلامي إن "مناوشات كلامية حصلت بين نواب من محافظة صلاح الدين، وتحديداً بين النائب زياد الجنابي وأحمد الجبوري، وأبو مازن".

وأضاف، أن "رئيس الجلسة عمل تهدئة الأوضاع لاستمرارية الجلسة"،  ونفى شاويس، "وجود تراشق بالأحذية، واشتباك بالأيدي، كما متداول في وسائل الإعلام".

 هذا وذكرت الدائرة الإعلامية لمجلس النواب، في بيان مقتضب أن "مجلس النواب عقد جلسته الـ38 من الفصل التشريعي الأول للسنة التشريعية الثالثة، برئاسة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، بحضور 180 نائباً".    

وتابعت، "وصوّت المجلس على تقديم فقرة التصويت على مشروع قانون الناجيات الإيزيديات كفقرة أولى".