الهجرة والمهجرين توجه بإعداد دراسة حول أسباب الانتحار في مخيمات النزوح

النسخة المصغرة
الوقوف على الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى هذه الظاهرة

زاكروس عربية- أربيل

وجهت وزارة الهجرة والمهجرين، اليوم الإثنين (22 شباط 2021)، بإعداد دراسة خاصة للوقوف على الأسباب الحقيقية لحالات الانتحار التي شهدتها بعض مخيمات النزوح.

وترأست وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق جابرو، اجتماعاً للجنة دراسة أسباب حالات الانتحار في العراق، بمقر الوزارة في العاصمة بغداد، بحضور وكيل الوزارة كريم النوري وأعضاء اللجنة.

وأشادت الوزيرة في مستهل الاجتماع، بـ"الجهود الحثيثة التي بذلتها اللجنة خلال الزيارات التي قامت بها مؤخرا لمخيمات النازحين وجمع عدة تقارير عن حالات الانتحار التي شهدتها بعض المخيمات من أجل الوقوف على الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى هذه الظاهرة"، وفق بيان صادر عن الوزارة.

كما أشارت جابرو إلى "جملة الأسباب التي تدفع النازحين إلى الإقدام على الانتحار وأبرزها الضغوط النفسية والعائلية".

ووجهت الوزيرة في ختام الاجتماع بـ"إعداد دراسة مستفيضة عن الموضوع بالتعاون مع الجهات المعنية من أجل الوقوف على الأسباب الحقيقية التي تؤدي إلى هذه الظاهرة ومن ثم تقديم الحلول اللازمة وكيفية معالجتها بأسرع وقت من ممكن".

وطالبت، المنظمات الدولية والمحلية العاملة في المجال الصحي بتكثيف برامج التأهيل النفسي للنساء ضحايا العنف سيما العاملة في مخيمات النزوح.

ودعت جابرو في الوقت نفسه إلى "الإسراع في إكمال إجراءات تأهيل قضاء سنجار (شنكال) في غرب نينوى، وإنهاء نزوح هذه العوائل بتوفير مستلزمات العودة الطوعية".