الصدر يشكك في ملائمة "ترويع المدنيين" مع "المقاومة": كفاكم (طفكة)

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
على الحكومة أن لا تقف مكتوفة الأيدي

زاكروس عربية- أربيل

هاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الإثنين (22 شباط 2021)، "مطلقي الصواريخ" ضد المنطقة الخضراء، داعيا الحكومة إلى عدم الوقوف "مكتوفة الأيدي".

وقال الصدر في تغريدة له  "أرى أن استعمال السلاح والقصف واستهداف المقار الدبلوماسية في العراق يزداد ويتعاظم.. فيزداد ويتعاظم الخطر على أرواح المدنيين من الشعب العراقي وتهون هيبة الدولة أكثر وأكثر".

وأضاف "ما من رادع لهم أو حتى كاشف لهم وأفعالهم!!! فيا ترى هل ترويع المدنيين والمواطنين وتعريض حياتهم للخطر يتلاءم مع المقاومة!؟ أم هو يشوه سمعتها ويضعف من شعبيتها في قلوب الشعب؟! اتقوا الله وكفاكم (طفكة)۔".

وختم الصدر تغريدته قائلا، "على الحكومة أن لا تقف مكتوفة الأيدي".

هذا واستهدفت صواريخ كاتيوشا، محيط السفارة الأميركية في بغداد،  ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن الإعلام الأمني تأكيده "سقوط صاروخين على المنطقة الخضراء دون وقوع إصابات".

الهجوم هو الثالث خلال أسبوع الذي يستهدف منشآت دبلوماسية أو عسكرية أو تجارية غربية في العراق بعد شهور من الهدوء النسبي.

ويتكرر في العراق مؤخراً استهداف السفارة الأميركية والقواعد العسكرية التي تأوي جنوداً أميركيين، وكان آخرها هجوم أربيل الذي خلف قتيلاً بين المدنيين وعدد من الجرحى، بينهم عسكري أميركي.

وتتهم الولايات المتحدة ميليشيات عراقية موالية لإيران بإطلاق الصواريخ على السفارة الأميركية القواعد التي تستضيف القوات الأميركية ومنشآت أخرى في العراق.

في سياق قريب ، قال السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، إن هجوم قاعدة بلد في العراق "نفذته إيران لاختبار بايدن".

 

يللااا