بايدن يدعو الزعماء الأوربيين إلى الردّ على أنشطة إيران "المزعزعة للاستقرار"

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
تهديد الانتشار النووي لا يزال يتطلب دبلوماسية وتعاوناً دقيقَين في ما بيننا

زاكروس عربية- أربيل

دعا الرئيس الأميركي جو بايدن، القوى الأوروبية إلى العمل معاً للحدّ من أنشطة إيران "المزعزعة للاستقرار" في الشرق الأوسط، بعد ساعات على إبداء إدارته استعدادها للمشاركة في محادثات لإحياء الاتّفاق النووي بين طهران والدول الكبرى.

وقال بايدن خلال أول اجتماع افتراضي له يوم أمس الجمعة، مع حلفائه في مجموعة السبع إن "تهديد الانتشار النووي لا يزال يتطلب دبلوماسية وتعاوناً دقيقَين في ما بيننا".

وأبلغ بايدن مؤتمر ميونيخ الأمني أنّ الولايات المتحدة ستعمل عن كثب مع الحلفاء في التعامل مع إيران بعد أن اتّخذ سلفه دونالد ترامب نهجاً عدائيا أحادياً".

 وتابع "لهذا السبب قُلنا إننا مستعدون لإعادة الانخراط في مفاوضات مع مجموعة 5 + 1 بشأن برنامج إيران النووي"، في إشارة إلى الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي وألمانيا.

وأضاف "يجب علينا أيضاً معالجة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وسنعمل في تعاون وثيق مع شركائنا الأوروبيين وغيرهم بينما نمضي قدماً".

من جهته، قال المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركية نيد برايس، أول أمس الخميس، إن "واشنطن قبلت دعوة المدير السياسي للاتّحاد الأوروبي إنريكي مورا، لعقد اجتماع "غير رسمي" يضمّ إيران، مشيراً إلى أنّ الاجتماع سيناقش "طريقة دبلوماسيّة للمضي قدماً".

 وجدّدت إيران الجمعة مطلبها رفع العقوبات التي أعاد ترامب فرضها عليها اعتباراً من العام 2018 إثر انسحابه الأحادي من الاتفاق حول برنامجها النووي

فيما اتّخذت الإدارة الأميركية الجديدة ثلاث خطوات حيال إيران الخميس، أبرزها الاستعداد للمشاركة في محادثات يرعاها الاتّحاد الأوروبي لإحياء الاتّفاق المبرم في فيينا عام 2015.

ت: رفعت حاجي