الاتحاد الأوروبي يطلب من تركيا "أفعالاً" لا تصريحات

النسخة المصغرة
رحب المسؤولون الأوروبيون برغبة الرئيس التركي في "التهدئة"

زاكروس عربية- أربيل

حذر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة (21 كانون الثاني 2021)، من المضي في قرار فرض عقوبات على أنقرة الذي اتخذ في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وذلك خلال زيارته بروكسل لتهدئة التوتر مع التكتل.

وقال تشاوش أوغلو في "تغريدة" على ‹تويتر› إثر لقائه رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال: "لا يمكن الوصول إلى أي نتيجة باستعمال لغة العقوبات".

كما سلّم أوغلو رؤساء المؤسسات الأوروبية دعوة من الرئيس رجب طيب أردوغان لزيارة تركيا، وعرض مطالب أنقرة لتطوير العلاقات مع الاتحاد الأوروبي.

وأوضح وزير الخارجية موقف تركيا ووجه تحذيراته إلى وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين وشارل ميشال.

ورحب هؤلاء المسؤولون الأوروبيون برغبة الرئيس التركي المعلنة في "التهدئة".

ونصح الأوروبيون تركيا بـ"الامتناع عن أي نشاط قد يؤجج التوتر" وذكّروا المسؤولين الأتراك بأنهم سيتخذون قراراً حول العقوبات خلال قمة أوروبية في مارس على أساس تقييم سلوك أنقرة، وفق موظف أوروبي.كما قال دبلوماسي أوروبي: "نريد أن نرى إن كان التزام تركيا دائماً أو مؤقتاً".