تركيا تسعى لفرض طلبات "إزالة المحتوى" على فيسبوك وتوتير  

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
عبر حظر إيراداتهما من الإعلانات

زاكروس عربية- أربيل

منعت تركيا، اليوم الثلاثاء (19 كانون الثاني 2021) ، ‹تويتر› من الحصول على عائدات من الإعلانات في البلاد، كما تم استهداف تطبيق تبادل لقطات الفيديو "بيريسكوب" التابع لـ ‹تويتر›  ومنصة "بينترست" الاجتماعية عبر حظر إيراداتهما من الإعلانات.

وقال نائب وزير النقل والبنية التحتية التركي عمر فاتح سايان على ‹تويتر› إن تنفيذ هذا الإجراء "ستشرف عليه بدقة مؤسساتنا وستفرض غرامات على الشركات التي تدفع لها عائدات إعلانات"، بحسب فرانس برس.

وبين سايان إنه "يهدف إلى محاربة الفاشية الرقمية، التحرش والتشهير وانتهاك الحقوق ليست حريات، بل جرائم"

وبحسب فرانس برس "تهدف هذه العقوبة إلى إجبار هذه الشبكات الاجتماعية على تعيين ممثل قانوني في تركيا وفقا لقانون دخل حيز التنفيذ في أكتوبر والذي سيلزمها نظريا بالامتثال للمحاكم التي تطلب إزالة المحتوى".

فيما أعلنت شركة فيسبوك، أمس الإثنين، أنها ستعين ممثلا لها في تركيا فيما أعادت تأكيد التزامها بـ "حرية التعبير".

وحذرت منظمة العفو الدولية من خطر أن تصبح الشبكات الاجتماعية "أدوات لرقابة الدولة".

وقالت سارة كلارك من جمعية "ارتيكل 19" للدفاع عن حرية التعبير "ندعو وسائل التواصل الاجتماعي إلى عدم المشاركة في الرقابة على الإنترنت في تركيا والامتناع عن نقل البيانات الخاصة لمستخدميها ما قد يعرضهم لتوقيفات تعسفية ومحاكمات".

وتعتزم السلطات التركية تقليص القدرة على النفاذ إلى الخدمات الإلكترونية الخاصة بهذه الشبكات إلى النصف في نيسان/أبريل، ثم بنسبة 90 في المئة في مايو، ما من شأنه إخراجها عمليا من الخدمة في البلاد.