أميركا تعاقب الحشد الشعبي ثانية.. "الخال" أبو فدك في المرمى

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
بعد أسبوع على فرض عقوبات على فالح الفياض

زاكروس عربية- أربيل

كشفت بيانات وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الأربعاء (13كانون الثاني 2021)، أن الشخص العراقي الذي استهدفته العقوبات الأميركية الجديدة المعلنة اليوم هو رئيس هيئة أركان الحشد الشعبي العراقي " أبو فدك المحمداوي".

في شباط  العام الماضي أعلن نائب معاون رئيس الحشد الشعبي أبو علي البصري في بيان اختيار عبد العزيز المحمداوي الملقب "أبو فدك" رئيساً لأركان الحشد خلفاً  لأبو مهدي المهندس الذي قتل مع قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في غارة أميركية ببغداد في 3 يناير/ كانون الثاني 2020

كما وصفه قائد عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي بأنه "قائد قوي وزعيم حقيقي له مواقف مشرفة وعلاقات طيبة بالجميع".

أعلنت وزارتا الخزانة والخارجية الأميركية، الأربعاء، إضافة اسم رئيس أركان الحشد الشعبي العراقي، عبد العزيز المحمداوي -أبو فدك – إلى" قوائم الإرهاب" وعللت ذلك بسبب "صلاته بالحرس الثوري الإيراني، وميليشيا كتائب حزب الله العراقية، ومسؤوليته عن مقتل واختطاف متظاهرين، وسيطرته على مؤسسات أمنية عراقية وجعلها تعمل "لخدمة إيران".

وقال بيان وزارة الخارجية إن "عبد العزيز الملا مجيرش المحمداوي صنف إرهابيا عالميا مدرج في القائمة الخاصة بالأمر التنفيذي 13224".

وأضاف البيان إن "المحمداوي هو الأمين العام السابق لكتائب حزب الله، وهي منظمة إرهابية مصنفة من قبل الولايات المتحدة"، ومدعومة من إيران وتسعى إلى "دعم أجندة طهران الخبيثة في المنطقة"، وقد أعلنت مسؤوليتها عن "العديد من الأعمال الإرهابية في العراق".

وقالت وزارة الخارجية إن الكتائب مسؤولة عن هجمات بالعبوات الناسفة، وهجمات صواريخ، وقنص، وسرقة موارد الدولة العراقية، وقتل واختطاف وتعذيب المتظاهرين السلميين والناشطين في العراق.

وذكر بيان وزارة المالية الأميركية إن الأسماء التي يستخدمها المحمداوي هي "مجيرش، الملا مجيرش، الخال، أبو فدك"، وقام بنشر معلومات جواز السفر الخاص به.

أعلنت وزارتا الخزانة والخارجية الأميركية، الأربعاء، إضافة اسم رئيس أركان الحشد الشعبي العراقي، عبد العزيز المحمداوي -أبو فدك – إلى قوائم الإرهاب بسبب صلاته بالحرس الثوري الإيراني، وميليشيا كتائب حزب الله العراقية، ومسؤوليته عن مقتل واختطاف متظاهرين، وسيطرته على مؤسسات أمنية عراقية وجعلها تعمل "لخدمة إيران".

وقال بيان وزارة الخارجية إن "عبد العزيز الملا مجيرش المحمداوي صنف إرهابيا عالميا مدرج في القائمة الخاصة بالأمر التنفيذي 13224".

وأضاف البيان إن "المحمداوي هو الأمين العام السابق لكتائب حزب الله، وهي منظمة إرهابية مصنفة من قبل الولايات المتحدة"، ومدعومة من إيران وتسعى إلى "دعم أجندة طهران الخبيثة في المنطقة"، وقد أعلنت مسؤوليتها عن "العديد من الأعمال الإرهابية في العراق".

وقالت وزارة الخارجية إن الكتائب مسؤولة عن هجمات بالعبوات الناسفة، وهجمات صواريخ، وقنص، وسرقة موارد الدولة العراقية، وقتل واختطاف وتعذيب المتظاهرين السلميين والناشطين في العراق.

وذكر بيان وزارة المالية الأميركية إن الأسماء التي يستخدمها المحمداوي هي "مجيرش، الملا مجيرش، الخال، أبو فدك"، وقام بنشر معلومات جواز السفر الخاص به.

هذه العقوبات تأتي بعد يومين من فرض الخزانة الأميركية، الجمعة الماضية، عقوبات على فالح الفياض، رئيس هيئة الحشد الشعبي بالعراق، "المرتبطة بانتهاكات لحقوق الإنسان وتسهيله شن هجمات إرهابية" وفق بيان الخزانة.

وقال وزير الخزانة، ستيفن منوتشين: "فالح فياض وغيره من المتشددين والسياسيين المتحالفين مع طهران وجهوا وأشرفوا على قتل المتظاهرين العراقيين المسالمين، وشنوا حملة عنيفة ضد الديمقراطية العراقية والمجتمع المدني".

كما أكد أن الولايات المتحدة "ستواصل محاسبة منتهكي حقوق الإنسان في العراق الذين يهدفون إلى حرمان الشعب العراقي من حقهم في الاحتجاج السلمي والسعي لتحقيق العدالة واجتثاث الفساد في بلادهم".

COVID-19
المصابون
94,572,376
الوفيات
2,023,325
المتعافون
67,524,766
المصابون
104,964
الوفيات
3,436
المتعافون
85,814
المصابون
607,587
الوفيات
12,935
المتعافون
567,898