قاذفات قنابل أميركية تصل الشرق الأوسط في مهمة لـ "ردع العدوان"

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
حلقت عمدا اليوم في سماء الشرق الأوسط للتأكيد على التزام الجيش الأميركي بالأمن الإقليمي

زاكروس عربية - أربيل

أعلنت القيادة المركزية الأميركية، اليوم الأربعاء (30 كانون الأول 2020)، إرسال قاذفات القنابل B- 52 غلى الشرق الأوسط، في مهمة لـ "ردع العدوان"، بحسب تعبيرها.

وقالت القيادة عبر بيان إنه "اقلعت قاذفات القنابل B – 52H  التابعة لسلاح الجو الأميركي من قاعدة (مينوت) الجوية، في ولاية (داكوتا الشمالية) وحلقت عمدا اليوم في سماء الشرق الأوسط للتأكيد على التزام الجيش الأميركي بالأمن الإقليمي ولإظهار قدرته الفريدة على نشر قوة قتالية ساحقة وفي غضون مهلة قصيرة".

ونشر القاذفتين يوجه رسالة واضحة ورادعة إلى كل من ينوي الحاق الأذى بالأميركيين أو بالمصالح الأميركية، وفق البيان.

الجنرال فرانك ماكينزي قائد القيادة المركزية الأميركية، قال إنه "تواصل الولايات المتحدة نشر قدرات جاهزة للقتال في منطقة مسؤولية القيادة المركزية الأميركية لردع أي خصم محتمل وللتأكيد بأننا مستعدون وقادرون على الرد على أي عدوان موجه ضد الأميركيين او ضد مصالحنا".

ماكينزي أضاف: "نحن لا نسعى الى نزاع ولكن لا يجوز لأحد أن يقلل من قدرتنا للدفاع عن قواتنا او الرد بحزم على أي هجوم".

وبين أنه "تواصل الولايات المتحدة العمل بشكل وثيق مع الحفاء والشركاء لتعزيز الأمن والاستقرار الإقليمي".

وهذه المهمة هي ثالث عملية انتشار لقاذفة القنابل B – 52H في منطقة عمليات القيادة المركزية الأميركية في الأيام ال 45 الماضية.