بلومبيرغ الأميركية تصف تخفيض قيمة الدينار العراقي بـ "الأكبر على الإطلاق"

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
العراق خفض قيمة عملته بنحو 20 بالمئة مقابل الدولار

زاكروس عربية- أربيل

وصفت صحيفة "بلومبيرغ" الأميركية، اليوم الأحد، (20/12/2020)،  في تقرير لها قرار الحكومة العراقية والبنك المركزي بتخفيض قيمة صرف الدينار أمام الدولار، بأنه "الأكبر على الإطلاق"، فيما نقل عن خبير اقتصادي قوله إن الأمر كان "حتمياً" بالنظر لانخفاض أسعار النفط والأزمة الاقتصادية التي يشهدها العراق بسبب تأخر إقرار الموازنة المالية.

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن "العراق خفض قيمة عملته بنحو 20 بالمئة مقابل الدولار"، واصفة القرار بأنه "أكبر خفض على الإطلاق".

وأوضحت الصحيفة الأميركية، أن "الحكومة التي تعاني من ضائقة مالية، وتواجه أزمة اقتصادية ناجمة عن انخفاض أسعار النفط وتخفيضات إنتاج الخام"، مشيرة إلى بيان البنك المركزي العراقي الذي تضمن الإعلان عن "خفض السعر الرسمي إلى 1450 دينارا للدولار".

وأضافت أن هذا هو "أول تخفيض لقيمة العملة منذ 2003"، حيث "سيعاد بيع الدولار للبنوك المحلية بسعر 1460 دينارا للقطعة الواحدة"، مبينة أن "ثالث أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم تتخذ خطوات لتجنب استنفاد احتياطياتها من العملات الأجنبية بعد أن أضعف فيروس كورونا الطلب على الطاقة وتسبب في انهيار الأسعار، سعت الحكومة الشهر الماضي إلى الحصول على مدفوعات مقدمة مقابل عقد توريد خام طويل الأجل للمساعدة في التخفيف من وضعها المالي السيئ".

ونقلت "بلومبرغ" الأميركية عن زياد داود، اقتصادي الأسواق الناشئة قوله، إن "التخفيض كان حتميا نظرا لانخفاض أسعار النفط وضغوط الميزانية التي يواجهها العراق، تقول الحكومة إن هذا حدث لمرة واحدة ولن يتكرر، لكننا سنرى ما إذا كان الأمر كذلك"، لافتةً إلى أنه "من المهم أيضًا مشاهدة الاستجابة الشعبية للزيادة الناتجة في تكاليف المعيشة وبرنامج التقشف الحكومي". 

ويتوقع صندوق النقد الدولي، بحسب الصحيفة، أن ينكمش الاقتصاد العراقي بنسبة 12٪ هذا العام، أي أكثر من أي دولة عضو أخرى بمنظمة أوبك بموجب حصة إنتاجية، وأن يصل عجز ميزانيته إلى 22٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

ت: رفعت حاجي