اتهامات متبادلة بين السفير التركي وعصائب أهل الحق بشأن "تدخلات أنقرة"

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
التهديد العسكري التركي المقبل سيكون أشد وأكبر وأخطر من التهديد العسكري الأميركي

زاكروس عربية- أربيل 

قال النائب عن كتلة الصادقون، أحمد الكناني، التابعة لعصائب أهل الحق اليوم السبت، إن المطلوب من تركيا أن تحترم سيادة العراق وتنهي التدخل العسكري على أراضيه، مضيفاً "وخصوصا في موضوعات دعم الإرهاب".

وجاء تصريح الكناني رداً على تصريحات السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز حول تدخل بلده في العراق، مبيناً أن "هذا مساساً لسيادة العراق،يجب أن يكون هناك احترام للعراق".

وكتب السفير التركي في العراق فاتح يلدز، أمس الجمعة في تغريدة عبر "تويتر": "أتوجه الى العقلية التي تزعم بأن لتركيا أطماعاً في الأراضي العراقية، لا تبذلوا جهدا لا يفي نفعا من خلال المزاعم التي لا أصل لها والتي خلقتموها في عالم أوهامكم".

وأضاف، أن هذه المزاعم تأتي "من أجل لفت الانتباه نحو تركيا من أولئك الذين يشكلون تهديداً حقيقياً على سيادة ووحدة أراضي العراق".

وأشار الكناني إلى أن "هذه التصريحات منافية للواقع، لأن الواقع شكل والكلام شكل آخر، تربطنا مع تركيا علاقات اقتصادية كبيرة، يجب أن تحافظ عليها وهناك شركات تركية عاملة في العراق، وهنا تكمن المصلحة، وليس بالتدخل في سيادة العراق"، مبينا أن "تركيا تنتظر الفرصة المناسبة للانقضاض على العراق".

وتابع النائب عن كتلة الصادقون، أن "المطلوب منهم، فقط أن لا يتدخلوا، وتدخلاتهم بالعراق قديمة وخصوصا فيما مضى حول تدريب وتهيئة الإرهابيين في تركيا وهذا مثبت في التحقيقات ولدى الأجهزة العراقية".

يذكر أن الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي اعتبر في تصريح متلفز، يوم الخميس الماضي، تركيا "الخطر القادم" على العراق، وقال إن "التهديد العسكري التركي المقبل سيكون أشد وأكبر وأخطر من التهديد العسكري الأميركي".

وأضاف أنه "خلال المرحلة القادمة ستبرز النبرة الأردوغانية العثمانية المطالبة بحق تركيا في شمال العراق".

ت: رفعت حاجي

COVID-19
المصابون
65,771,100
الوفيات
1,516,136
المتعافون
45,583,391
المصابون
97,820
الوفيات
3,203
المتعافون
61,590
المصابون
560,622
الوفيات
12,387
المتعافون
489,772