ناسا: أكثر من 300 مليون كوكب قد يكون صالحاً للحياة

النسخة المصغرة
ربما أكثر

زاكروس عربية - أربيل

أعلنت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وجود 300 مليون كوكب، على الأقل، في مجرّتنا درب التبانة قد يكون صالحاً للحياة.

وحسب شبكة ‹سي إن إن › الأميركية، فقد أمضى تلسكوب، كبلر، الفضائي التابع لناسا تسع سنوات في مهمة بحث عن الكواكب، حيث نجح في تحديد ملايين الكواكب الخارجية في مجرتنا قبل نفاد الوقود في عام 2018.

ووفقاً لبحث نُشر في "المجلة الفلكية"، إحدى المجلات الرائدة في علم الفلك في العالم والتي تملكها الجمعية الفلكية الأميركية، فهناك "ما يقرب من 300 مليون كوكب قابل للسكن في مجرتنا"، بحسب ما نقلت الشرق الأوسط.

وقالت ناسا عبر بيان إن "هذا الرقم هو تقدير تقريبي ويمكن أن يكون هناك المزيد".

الباحث في ناسا والمؤلف الرئيسي ستيف برايسون، قال في البيان: "أخبرَنا (كبلر) بالفعل بأن هناك مليارات من الكواكب، لكننا نعلم الآن أن جزءاً كبيراً من تلك الكواكب قد يكون صخرياً قادراً على دعم المياه السائلة على سطحه".

وعلى الرغم من أن الماء عنصر أساسي ومهم للحياة، فإن هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على قدرة كوكب ما على دعم الحياة، بما في ذلك الغلاف الجوي والتركيب الكيميائي.

وأشار العلماء إلى ضرورة إجراء أبحاث أخرى للتأكد من توافر العوامل الأخرى على هذه الكواكب، إلا أنهم أكدوا أن نتيجتهم الأولية مبشّرة.

وهناك نحو 100 إلى 400 مليار نجم في مجرتنا درب التبانة، وفقاً لتقديرات وكالة ناسا، ومن المحتمل أن يقترن كل نجم في السماء بكوكب واحد على الأقل، ما يعني أنه من المحتمل وجود تريليونات من الكواكب هناك.