العمليات المشتركة: نتعاون مع حكومة دمشق وقسد لإنهاء ملف الحدود العراقية- السورية

النسخة المصغرة
نوه إلى "وجود ضعف في بعض النقاط من الجانب السوري"

زاكروس عربية - أربيل

أكدت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الجمعة (25 أيلول 2020) على أن رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي وجّه بضرورة إنهاء ملف الحدود العراقية- السورية.

مشيرة في تصريح للمتحدث باسم العمليات المشتركة، اللواء تحسين الخفاجي، للوكالة الرسمية، إلى أن هناك ما أسمته "أسلوب جديد" لإنهاء هذا الملف ، وكشفت أن ذلك سيتم عبر آلية "ستتضمن الشروع بإقامة أسيجة وكاميرات حرارية".

ولفت الخفاجي إلى وجود تنسيق بإطارين مع الجانب السوري، الأول عن طريق الحكومة السورية، والثاني عن طريق الجزء الذي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية (قسد) عن طريق التحالف الدولي.

مشيراً أن  التنسيق مع الحكومة السورية يتم عن طريق المركز الأمني الرباعي المشترك الموجود في وزارة الدفاع، عن طريق ضابط سوري يتم من خلاله التنسيق فيما يخص "العمليات العسكرية" إذا ما تم حدوثها على الحدود بين البلدين، أما مع قسد فيتم من خلال التحالف الدولي.

فيما نوه إلى "وجود ضعف في بعض النقاط من الجانب السوري وهذا الضعف يستغل من قبل الإرهابيين لتنفيذ عمليات تسلل إلى الأراضي العراقية عبر مناطق لا تتواجد بها قوات الإقليم ولا حتى قواتنا الأمنية"، مؤكدا أن "عملياتنا الاستخبارية وكذلك مصادرنا تلاحقهم ويتم القبض عليهم".

كما تحدث عن "طفرة نوعية في الجهدين الأمني والاستخباري" في البلاد، مع تمكن القوات -خلال الأسبوع الماضي فقط- تنفيذه ثلاث "عمليات نوعية"  "أدت إلى  إلقاء القبض على الإرهابيين المشرفين على مجزرة أل بونمر"، بالإضافة إلى "القبض على والي داعش الذي كان يحاول تسلم مركز كبير في بغداد".

هذا وشدد الخفاجي على أنه ستتم المباشرة بتنفيذ الآلية المتعلقة ببناء الأسيجة ونصب الكاميرات الحرارية بعد أن تتم معرفة أسباب الخروقات الأمنية، حيث تم إبلاغ القائد العام والأجهزة ووجه قيادة العمليات بضرورة إنهاء ملف الحدود العراقية- السورية.

 

COVID-19
المصابون
38,480,205
الوفيات
1,092,586
المتعافون
28,923,379
المصابون
58,277
الوفيات
2,060
المتعافون
35,899
المصابون
413,215
الوفيات
10,021
المتعافون
347,396