كتلة الديمقراطي الكوردستاني بمجلس النواب: ثورة گولان كرّست ثقافة التسامح والتعايش السلمي المشترك في العراق أجمع

النسخة المصغرة
المرحلة العصيبة على شعبنا، والتي سنتجاوزها بتظافر جهود كل الوطنيين

استذكرت كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس النواب العراقي، الذكرى الـ44 لثورة گولان التقدمية، مؤكدة أن تضحيات الشعب الكوردستاني أثمرت بناء كيان دستوي، مبنيا على ثقافة التسامح و العيش السلمي بين أطياف الشعب الكوردستاني والعراق أجمع.

وقالت الكتلة في بيان منه إنه "تمر علينا اليوم الذكرى الرابعة والأربعون لثورة ٢٦ گولان، والتي كانت إمتداداً حقيقياً لثورة أيلول المجيدة، ليبرهن ثوار الحركة التحررية الكوردستانية، أن نضالهم لن يتوقف وعزيمتهم لن تلين، وهم سائرون في طريق الدفاع عن حقوق شعب كوردستان".

وأضافت أن "التضحيات الكبيرة التي قدمها شعب كوردستان بقيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في ثورة گولان أثمرت اليوم عن تحقيق الفدرالية وبناء كيان دستوري لشعب أقليم كوردستان، وجعلت كل القوى الوطنية في خندق واحد دفاعاً عن الحقوق المشروعة لشعبنا".

وأوضحت أن "اليوم يتوجب كذلك على كل القوى الكوردستانية توحيد صفوفها ونبذ خلافاتها للإستمرار في قطف مكتسبات گولان وتعزيزها، وعبور هذه المرحلة العصيبة على شعبنا، والتي سنتجاوزها بتظافر جهود كل الوطنيين ".

وأشارت إلى أن "رسالة الثورة كانت وما زالت وستبقى عدم الخنوع للظلم، ونشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي بين كل المكونات والأطياف في كوردستان والعراق أجمع، ولن نتراجع عن هذه المبادئ التي سالت من أجلها الدماء الزكية".

رفعت حاجي.. Zagros tv

 

COVID-19
المصابين
10,820,163
الوفيات
519,274
المعافين
6,040,911
المصابين
6,403
الوفيات
214
المعافين
2,078
المصابين
51,524
الوفيات
2,050
المعافين
26,267