صحيفة اسبانية تتهم واشنطن وموسكو باستغلال وباء كورونا في توسيع نفوذهما

النسخة المصغرة
بخصوص المساعدات الإنسانية

اتهمت صحيفة لاستامبا الإيطالية، إن القوتين العظميتين (الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا)، باستغلال الظروف العالمية في ظل تفشي فيروس كورونا حول العالم، من خلال ابتكار وسائل جديدة من المنافسة لتعزيز نفوذهما، كبداية لحرب باردة بينهما، الأمر الذي فنّدته المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أن "محض افتراء".

وقالت صحيفة لاستامبا الإيطالية إن "القوتين العظميين (الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا)، وجدتا وسائل جديدة من المنافسة لتعزيز نفوذهما أو توسيعه، في ظل تفشي فيروس كورونا حول العالم".

وأضافت  لاستامبا الإيطالية "المنافسة تكمن بالقدرة على توريد المزيد من المعدات والأدوات الطبية والموظفين، فضلاً عن تقديم مساعدات مالية كبيرة إلى البلدان التي تعاني تفشي الفيروس كورونا".

وتابعت الصحيفة الإيطالية: "يبدو أن هذه بداية لمرحلة جديدة من الحرب الباردة بين القوتين العظميين، والتي أصبحت العلاقات بينهما متوترة في السنوات الأخيرة، لكن هذه المنافسة مختلفة عن سابقاتها بسبب دعم ومساعدة دول بحاجة فعلية إلى الإسناد".

إلا أن المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، فنّدت ما نشرته صحيفة "لاستامبا" الإيطالية، عن المساعدة الروسية لإيطاليا هو "محض افتراء".

وقالت زاخاروفا، خلال مؤتمر صحفي اليوم الخميس،: "بالطبع نرى مقالات محددة، وعلى وجه الخصوص صحيفة "لا ستامبا" الإيطالية، لقد ميزت نفسها بمقالات متعددة، هذه مجرد افتراءات بخصوص المساعدات الإنسانية، التي قدمتها روسيا. تم نشر تلفيق جديد فيها بهدف التشويه الكامل لإجراءات روسيا فيما يتعلق بالأزمة الصحية الوبائية في إيطاليا

وأضافت "نحن سوف نوقف هذا التضليل، وسنفعل ذلك بصرامة وبشكل منتظم".

وكانت صحيفة "لا ستامبا" قد كتبت في وقت سابق نقلا عن مصادر لم تسمها أن 80% من المعدات التي أرسلتها روسيا لإيطليا لا تجدي نفعا في مكافحة كورونا، وأن موسكو تحاول "تحقيق مطامع سياسية" عبر تقديم المساعدات.

رفعت حاجي.. Zagros tv