نيويورك تايمز: مسؤول في الصحة العالمية يتهم دمشق بتهميش المناطق الكوردية في مواجهة كورونا

النسخة المصغرة
السلطات في دمشق ، التي لها علاقة عدائية مع الأكراد، لم تنقل هذه المعلومات

نشرت صحيفة نيويورك_تايمز، الأمريكية تقريراً حول التقصير في الإجراءات الوقائية والتهميش الذي تتلقاه الناطق الكوردية في سورياكوردستان سوريا)، من قبل السلطات الحكومية المكزية ، كون الإدارة الذاتية التي يشكل الكورد الجزء الأساسي فيها، تدير المناطق المذورة.

وورد في نيوورك تايمز أن "مسؤول منظمة الصحة العالمية والإدارة الكوردية ، التي تشرف على حوالي ثلث الأراضي السورية على طول الحدود التركية والعراقية ، إن رجلاً يبلغ من العمر 53 عامًا تم إدخاله إلى مستشفى في 27 مارس / آذار".

وتابع "ارسل الأطباء اختبارًا لفيروس كورون إلى العاصمة السورية دمشق للتحليل، وتوفي الرجل في 2 أبريل، في نفس اليوم الذي عاد فيه اختباره إيجابيًا".

ثم أشار التقرير الى أن "السلطات في دمشق ، التي لها علاقة عدائية مع الأكراد، لم تنقل هذه المعلومات".

 وونقلت الصحيفة عن مسؤول منظمة الصحة العالمية، ريك برينان، مدير الطوارئ الإقليمي لشرق المتوسط​​، في مقابلة، أن السلطات السورية أبلغت المنظمة بالقضية في 5 أبريل / نيسان، لكن بسبب "مشاكل إجرائية داخلية وسوء تواصل، لم يتم إعلام الأكراد حولها حتى الخميس - بعد 11 يومًا".

 وقالت الإدارة التي التي تديرها السلطات الكوردية، في بيان يوم الجمعة، إنها "ستحمّل منظمة الصحة العالمية المسؤولية إذا انتشر الفيروس في منطقتها.

 وأضاف: أن السيد برينان  قال إن "الرجل الذي مات ليس لديه تاريخ سفر ولا اتصال معروف بالأشخاص المصابين الآخرين - مشيرًا إلى أنه من المؤكد أن هناك حالات أخرى غير مشخصة في المنطقة".

رفعت حاجي.. Zagros tv