الأمم المتحدة تحذّر من حمام دم بشمال غرب سوريا وموسكو تنفي حدوث نزوح جماعي

النسخة المصغرة
الأطفال يشكلون نحو 60 في المئة من 900 ألف شخص نزحوا وتقطعت بهم السبل في مساحة آخذة في التضاؤل

كررت الأمم المتحدة دعوتها لوقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا، محذّرة من وقوع حمام دماء نتيجة القتال الدائر هناك، بينما نفت موسكو تقارير عن نزوح جماعي للمدنيين نتيجة هجوم للحكومة السورية بدعم روسي في المنطقة.

وقال ينس لايركه، المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية خلال إفادة صحفية إن الأطفال يشكلون نحو 60 في المئة من 900 ألف شخص نزحوا وتقطعت بهم السبل في مساحة آخذة في التضاؤل.

وأضاف "ندعو إلى الوقف الفوري لإطلاق النار لمنع مزيد من المعاناة وما نخشى أن ينتهي بحمام دم".

وتابع قائلا "تستمر خطوط القتال الأمامية والعنف المستمر في الاقتراب من هذه المناطق المكتظة بالنازحين، مع تزايد القصف على مواقع النزوح والمناطق المجاورة لها".

فيما نفت وزارة الدفاع الروسية، تقارير عن نزوح مئات آلاف السوريين من إدلب باتجاه الحدود التركية، في منطقة تبقي فيها القوات التركية على مواقع مراقبة، وقالت إنها "تقارير كاذبة"، وحثت أنقرة على السماح لسكان إدلب بدخول مناطق أخرى في سوريا.

وفشل مسؤولون أتراك وروس في التوصل إلى حل يوقف الاشتباكات خلال عدة جولات من المحادثات وأدى تصاعد الموقف يوم الخميس الماضي، إلى مقتل جنديين تركيين ليصل إجمالي عدد القتلى الأتراك في إدلب هذا الشهر إلى 15 جنديا.

رفعت حاجي.. Zagros tv

المصدر: Reuters

COVID-19
المصابين
752,830
الوفيات
36,230
المعافين
158,714
المصابين
161
الوفيات
2
المعافين
57
المصابين
630
الوفيات
46
المعافين
152