شرطة ذي قار: أيادي خبيثة من داخل وخارج المحافظة تسعى لإحداث فوضى

النسخة المصغرة
هناك لجنة عليا لمتابعة عمليات الاغتيال التي جرت في ذي قار

بيّنت قيادة شرطة ذي قار، اليوم الأربعاء، أن أيادي خبيثة من داخل وخارج المحافظة تسعى لتأجيج الوضع المستقر لإحداث فوضى وأعمال شغب وحرق في ذي قار.

وقال قائد شرطة ذي قار والمنشآت العميد ناصر لطيف الأسدي عبر بيان، إن "اليومين الماضيين عاشت ذي قار فترة من الهدوء النسبي وإعادة الحياة إلى طبيعتها بفضل الله وقواتنا الأمنية والتعاون مع أبنائنا المتظاهرين السلميين".

وأضاف الأسدي "هناك أيادي خبيثة من داخل وخارج المحافظة تسعى لتأجيج الوضع المستقر لإحداث فوضى وأعمال شغب وحرق في ذي قار، ما أدى اليوم للأسف لمواجهات بين أبنائنا المتظاهرين ورجال الشرطة قرب البهو أدت الى إصابة ضابطين بإصابات خطيرة وعشرة منتسبين بجروح متفاوتة".
 
وأشار الأسدي الى أن "العمل جار مع القضاء لإخلاء كافة الموقوفين من المتظاهرين أبناء ذي قار والذين تم توقيفهم تحفظاً وتحديد العناصر المشاغبة"، موضحاً أن "هناك تعاوناً مع رئاسة استئناف ذي قار للعمل على إسقاط كافة الدعاوى القضائية وأمر القبض عن المطلوبين بالتظاهرات السلمية".

وتابع الأسدي "هناك لجنة عليا لمتابعة عمليات الاغتيال التي جرت في ذي قار وهي ذات طابع شديد السرية وجاري العمل بها".

ونفى قائد شرطة ذي قار والمنشآت كل ما يتداول حول فتح جسر الزيتون إكراماً لدماء الشهداء الأبرار.

 

ميديا الصالح .. Zagros tv