الأسد: أمريكا تقلد النازيين لأن سياستها مبنية على عصابات تغزو فقط من اجل النفط

النسخة المصغرة
أحد أهم العوامل التي دفعت هتلر لغزو الاتحاد السوفييتي في الحرب العالمية الثانية هو النفط

اعتبر الرئيس السوري، بشار الأسد،  النظام السياسي الأمريكي نظام عصابات يدار من قبل مدير تنفيذي وليس رئيس، مشبّهاً السياسة الأمريكية الحالية بالسياسة النازية،.

وقال الأسد في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" وقناة "روسيا 24"، تعقيبا على سيطرة الجيش الأمريكي على حقول النفط شمال شرق سوريا: "أمريكا دولة مبنية كنظام سياسي على العصابات. الرئيس الأمريكي لا يمثل دولة، هو عبارة عن مدير تنفيذي لشركة، وهذا المدير التنفيذي خلفه مجلس إدارة، مجلس الإدارة يمثل الشركات الكبرى في أمريكا، المالكين الحقيقيين للدولة، شركات النفط والسلاح والبنوك وغيرها من اللوبيات".

واسترجع الرئيس السوري أسباب غزو ألمانيا النازية للاتحاد السوفيتي، في مقاربة بين النازية والسياسة الأمريكية اليوم: "ولكن أنا أريد أن أذكرك بشيء .. بأن أحد أهم العوامل التي دفعت هتلر لغزو الاتحاد السوفييتي في الحرب العالمية الثانية هو النفط، والبعض يقول بأنه العامل الوحيد، لم يكن هناك عامل آخر لغزو الاتحاد السوفييتي".

مضيفا: "اليوم أمريكا تقوم بنفس العمل هي تقلد النازيين، فإذاً بكل بساطة نستطيع أن نشبه السياسة الأمريكية اليوم بالسياسة النازية. توسع، غزو، ضرب مصالح الشعوب الأخرى، الدوس على القانون الدولي وعلى الأعراف الدولية والمبادئ الإنسانية وغيرها، فقط من أجل النفط".

وأضاف متسائلاً: "ما الفرق بين هذه السياسة والسياسة النازية؟ هل يستطيع أن يعطينا أحد من أفراد المنظومة الأمريكية جواباً على هذا السؤال؟... لا أعتقد."

رفعت حاجي.. Zagros tv