عبدالمهدي يطالب القيادات الأمنية والدفاع بمساندة جهود فرض الأمن والنظام

النسخة المصغرة
وحماية الممتلكات الخاصة والعامة، والمنشآت والمواقع الحيوية

عقد رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، اجتماعاً مع القيادات الأمنية بحضور لجنة الأمن والدفاع في البرلمان وحضور وزيري الدفاع والداخلية، ناقش خلالها تطورات الأوضاع الأمنية وضرورة الاستجابة لمطالب المتظاهرين السلميين، جاء ذلك  بعدما أعلنت القوات المسلحة العراقية، أمس الأربعاء، وجود تعليمات صارمة بـعدم استخدام الذخيرة الحية ضد المتظاهرين.

كما أكد على ضرورة دعم جهود الحكومة لاستجابتها للمطالب المشروعة، ومساندتها لدعم جهود فرض الأمن والنظام، وحماية الممتلكات الخاصة والعامة، والمنشآت والمواقع الحيوية، وضرورة تحقيق الأمن والاستقرار لجميع المواطنين، وتأمين مصالحهم وأعمالهم.

يذكر أن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، اللواء الركن عبد الكريم خلف، كان شدد في مؤتمر صحافي له على حق التظاهر السلمي بعيدا عن العنف، إلا أنه أكد عدم السماح بقطع الجسور كونها ممرا حيويا للسكان العراقيين، وطالب المتظاهرين بعدم الاقتراب من القواعد العسكرية.

كما قال إن حق التعبير مكفول لوسائل الإعلام شرط عدم التحريض، وأن هناك عدداً قليلاً متورطاً بالعنف.

وحسب وكالة رويترز، إن قوات الأمن العراقية أطلقت الرصاص الحي في الهواء باتجاه جسر الشهداء في بغداد، حيث تجمع عنده المحتجون، لتفريق محتجين تجمعوا على الجسر، دون وقوع إصابات.

فيما أطلق الأمن العراقي الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين حاولوا قطع جسر باب المعظم في بغداد.

رفعت حاجي.. Zagros tv