القوات الأمريكية تتسلّم قياديين أسرى لداعش من القوات الكوردية في سوريا

النسخة المصغرة
المتشددين العضوين في خلية الإعدامات في تنظيم داعش، المعروفة بـ"البيتلز"، وهي مسؤولة عن قطع رؤوس رهائن

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن القوات الأمريكية تسلمت من الفصائل الكوردية عشرات من أبرز المعتقلين "الدواعش"، بمن فيهم بريطانيين اثنين، لمنعهم من الهروب من السجون الواقعة شمالي سوريا.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادرها، إن العسكريين الأمريكيين تسلموا نحو 40 معتقلا يعتقد أنهم من القيادات البارزة في "داعش"، وبينهم البريطانيين ألكسندر كوتي، والشافعي الشيخ، هما عضوان من مجموعة كانت تضم أربعة مسلحين أطلق عليها "بيتلز" نسبة إلى الفريق الغنائي البريطاني الشهير، بسبب لكنتهم البريطانية، وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية وشبكة "سي إن إن" أن هذين المتشددين العضوين في خلية الإعدامات في تنظيم داعش، المعروفة بـ"البيتلز"، وهي مسؤولة عن قطع رؤوس رهائن، خصوصا أجانب، من بينهم الصحفي الأميركي، جيمس فولاي.

وسبق أن احتجز الرجلان وتقرر تسليمهما للمحاكمة في الولايات المتحدة بتهمة تورطهما في عمليات قتل وتعذيب عشرات الرهائن الغربيين، بينهم أمريكيين، أمام عدسة الكاميرا.

وكان زعيم خلية "بيتلز" محمد موازي، المشهور باسم "الجهادي جون"، قد قتل في ضربة جوية استهدفته في سوريا في نوفمبر عام 2015، بينما اعتقل العضو الرابع في المجموعة آين ليسلي ديفيس، في تركيا وأدين هناك بتهمة الإرهاب.

وحسب الصحيفة، فإن القوات الأمريكية نقلت كوتي والشيخ إلى العراق، بعد أن بدأ الكورد بسحب بعض قوات حراسة معتقلات الدواعش بشمال شرق سوريا، لتوجيهها إلى جبهات القتال ضد "الغزو التركي"، ما أثار مخاوف من احتمال هروب الدواعش من سجونهم.

رفعت حاجي.. Zagros tv