حكومة نينوى المحلية تبلغ الأمم المتحدة ضرورة تعديل قانون الإنتخابات لإنصاف النازحين

النسخة المصغرة
تم التشديد على أهمية الضغط على الحكومة الاتحادية والبرلمان العراقي لتعديل المادة ١٦ من قانون الانتخابات

أبلغت الحكومة المحلية في نينوى بعثة (اليونامي) في العراق، الإجحاف بحق النازحين الذين يعيشون أوضاع صعبة في المخيمات، في القانون الإنتخابي الذي أعلنته مفوضية الإنتخابات والذي يحرمون بموجبه من أهم حقوقهم وهو انتخاب من يمثلهم في الحكومة، ودعت الى إيجاد آلية سلسة وتيسير أمور مشاركة النازحين في المخيمات والمدن الكوردستانية.    

جاء ذلك في اجتماع بين وفد حكومة نينوى المحلية برئاسة سيدو جتوو رئيس مجلس المحافظة، وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق ‹يونامي› برئاسة أمير أرين، رئيس مكتب المساعدة الانتخابية والمستشار الانتخابي الرئيسي في العراق، يوم أمس الأحد، في مبنى بعثة الأمم المتحدة ببغداد.

وقال جتو في حديث صحفي نقله باس نيوز، إن «الاجتماع تضمن بحث المشاكل التي تعرقل الانتخابات المقبلة المزمع إجراؤها في نيسان من العام المقبل وأهمية إيجاد آلية سلسة لمشاركة جميع المواطنين بما فيهم النازحين في المخيمات وفي مدن إقليم كوردستان في هذا الاستحقاق بسهولة ويسر".

 وأضاف بأنه "تم التشديد على أهمية الضغط على الحكومة الاتحادية والبرلمان العراقي لتعديل المادة ١٦ من قانون الانتخابات والتي تنص على انتخاب النازحين في مناطقهم والعودة إلى أصل القانون".

مؤكداً أن "هذا القرار غير منصف لأن أوضاع النازحين في المخيمات صعبة وهم غير قادرين على المشاركة في مناطقهم الأصلية وهناك مناطق محررة تفتقد للأمن والاستقرار كما أنها تفتقر للخدمات والإعمار فهي مازالت منكوبة".

ولفت رئيس مجلس محافة نينوى إلى أن "جميع بنود وقوانين حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تؤكد على حق الإنسان في التصويت دون ضغط وإكراه، ولضمان مشاركة الجميع في الانتخابات يجب إيجاد آلية مناسبة تمكّن جميع المكونات من النازحين بالمشاركة في مناطق نزوحهم سواء في المخيمات أو المدن الأخرى".

رفعت حاجي.. Zagros tv