عادل عبدالمهدي : ذكرى عاشوراء تدعونا للتمسك بقيم التضحية والفداء ومواجهة الظلم والفساد

النسخة المصغرة
نشارك ابناء شعبنا ومراجعنا العظام بهذه المناسبة الأليمة التي نستذكرها من أجل التمسك بسيرة أهل البيت الكرام

دعا عادل عبد المهدي رئيس مجلس الوزراء العراقي الأجهزة الأمنية الى المزيد من اليقظة وتوفير كل ما يساعد الزائرين على ادائهم لشعائرهم بأمان وإطمئنان.

وذكر بيان صادر عن المكتب الإعلامي لعبد المهدي "بقلوب حزينة نعيش وأبناء شعبنا وأمتنا الاسلامية ذكرى استشهاد حبيب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، الإمام الحسين عليه السلام وكوكبة من أهل بيته وصحبه الكرام في واقعة الطف الخالدة، ونشارك ابناء شعبنا ومراجعنا العظام بهذه المناسبة الأليمة التي نستذكرها من أجل التمسك بسيرة أهل البيت الكرام وبمعاني الفداء والتضحية والثبات على المبدأ ومواجهة الظلم والفساد وكل ما نادى به ودافع عنه واستشهد من اجله الإمام الحسين عليه السلام على طريق الهداية والاصلاح والقيم الانسانية السامية" .

وأضاف عبد المهدي "ان ارض العراق التي تتشرف بإحتضان الأجساد الطاهرة لشهداء الثورة الحسينية تستقبل ملايين الزائرين الذين يحيون هذه الذكرى من داخل البلاد والدول العربية والإسلامية ومختلف دول العالم وتحتضنهم مدينة كربلاء المقدسة في مشهد ليس له نظير من البذل والكرم وحسن الضيافة التي يتميز بها شعبنا الكريم" .

وتابع عبد المهدي "مع بلوغ الاستعدادات أوجها ليوم العاشر من محرم لابد ان نشيد بجهود أجهزتنا الأمنية وبتعاون جميع تشكيلات قواتنا المسلحة لحفظ الأمن والاستقرار وندعوهم الى المزيد من اليقظة وتوفير كل ما يساعد الزائرين على ادائهم لشعائرهم بأمان وإطمئنان ، كما نشيد بالمتابعة الميدانية للوزراء والمسؤولين في الحكومة المحلية والامانتين العامتين للعتبتين الحسينية والعباسية ، الى جانب جهود وزارات الدولة ومؤسساتها الخدمية والمتطوعين للخدمة واصحاب المواكب وبتعاون المواطنين في الالتزام بالتعليمات التي تهدف لتحقيق انسيابية الحركة وتأمين مراسم الزيارة ، سائلين المولى العزيز القدير ان يحفظ شعبنا وجميع الزائرين ويعيدهم الى ديارهم وبلدانهم سالمين ويمنّ على شعبنا بدوام نعمة الأمن والاستقرار ، ويمنّ على شهدائنا بالرحمة وجنات النعيم" .

 

ميديا الصالح .. Zagros tv