تصاعد وتيرة التكهنات بإقالة عبدالمهدي

النسخة المصغرة
مهلة السنة التي أعطيت له سوف تنتهي خلال أيام قليلة جداً وهو لم يقدم أي إنجاز

تتصاعد التكهنات المتشائمة بشأن مستقبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وحكومته، وإمكانية أن يقدّم الأخير استقالته الطوعية، أو أن تتفق الكتل السياسية الكبيرة على إزاحته من منصبه.

الى ذلك أكد النائب عن تحالف "سائرون"، جواد الموسوي، أن الإنجاز الوحيد لرئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، خلال السنة التي مرت من عمر حكومته هو افتتاح "المنطقة الخضراء" فقط، إلى جانب بعض الزيارات الخارجية غير المؤثرة.

ولفت الموسوي، في حديث مع موقع محلي عراقي، إلى أن "مهلة السنة التي أعطيت له سوف تنتهي خلال أيام قليلة جداً وهو لم يقدم أي إنجاز يذكر وكل المؤشرات تشير إلى فشل وضعف في إدارة الدولة"، وفق تعبيره.

وأضاف: "أجدد قولي السابق إن إقالة عبد المهدي قريبة جداً بسبب فشل حكومته بحفظ سيادة العراق وإبعاده عن الصراعات الإقليمية بين أميركا وإيران"، مبيناً أن "رئيس الوزراء عبد المهدي قد أتى للبرلمان بعد تشكيل الحكومة وأعلن عن 50 ملفاً للفساد، ولكنه لم يفعل أي شيء حقيقي لها وجميع ما قاله وقدمه لنا سابقاً هو حبر على ورق لا أكثر".

وجاءت تغريدة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أكبر الداعمين لعبد المهدي، والتي أعلن فيها نهاية الحكومة، إن لم تتخذ إجراءات صارمة لتعديل مسارها، لتزيد من حدة تلك التكهنات.

رفعت حاجي.. Zagros tv