الحشد الشعبي يغلق الطريق بين الموصل وأربيل احتجاجا على أوامر عبدالمهدي

النسخة المصغرة
وتزعم ميليشيات الحشد الشعبي ، أن سحبها من نينوى سيضر بالجهود الأمنية في المنطقة

أغلق عناصر من ميلشيات الحشد الشعبي، الطريق بين الموصل وأربيل احتجاجا على قرار رئيس الوزراء العراقي سحب الميليشيات من سهل نينوي، وذلك وفق لفضائية سكاي نيوز العربية. 

وأطلق رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة العراقية أمراً امهل فيه اللواء 30 حشد شعبي مدة 24 ساعة لإخلاء كافة نقاط التفتيش في سهل نينوى، الذي كان قد أطلق المرحلة الثانية في يونيو الماضي، لتعزيز الأمن والاستقرار في مناطق شمال بغداد، والمناطق المحيطة بها التابعة لمحافظات ديالي وصلاح الدين والأنبار، تشارك فيها مختلف قطاعات وفروع القوات الأمنية العراقية، إضافة إلى الفرقة المدرعة وميليشيات الحشد الشعبي.

وتزعم ميليشيات الحشد الشعبي ، أن سحبها من نينوى سيضر بالجهود الأمنية في المنطقة، وتقول إن تنظيم داعش قد يستغل أي فراغ حتى يتسلل مجددا.
وأعلن مدير ناحية كلك، بروا فاروق، في حديث إعلامي، قطع الطريق الرابط بين محافظتي نينوى وأربيل، إثر احتجاجات مسلحي الحشد الشعبي على خلفية قرار رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، سحب الحشد الشعبي من مناطق سهل نينوى.
وأضاف: "توجد سيطرة أمنية للحشد الشعبي بين ناحية كلك وقضاء الحمدانية وقد قررت الحكومة العراقية تمركز الشرطة المحلية فيها، ما تسبب بغضب مسلحي الحشد الشعبي وعائلاتهم، لذا قاموا بغلق الطريق بالإطارات".

رفعت حاجي.. Zagros tv