طهران ترهن عودتها الى الإلتزام بالإتفاق النووي برفع العقوبات عنها

النسخة المصغرة
فسوف يستغرق الأمر بضع ساعات فقط لاستكمال جميع التزاماتنا،

أعلن النائب الأول للرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، أن عودة طهران إلى الاتفاق النووي وتنفيذ التزاماتها سيكون أمراً سهلاً وسريعاً، إذا توقفت العقوبات الأميركية على صادراتها النفطية.

ووفقاً لوكالة "إيسنا"، طالب جهانغيري الأوروبيين بأن يدعوا الولايات المتحدة لرفع العقوبات عن إيران، بدل أن يطالبوا طهران بالعودة إلى الاتفاق النووي.

وقال: "إذا قررنا، فسوف يستغرق الأمر بضع ساعات فقط لاستكمال جميع التزاماتنا، ولكن في الوضع الحالي، ينبغي على الأوروبيين الوفاء بوعودهم".

وأصر الوزراء على أن الإجراءات الإيرانية الأخيرة التي تتجاوز عتبات تخصيب اليورانيوم التي حددها الاتفاق النووي، لا تتضمن بالضرورة انتهاك الاتفاق برمته، رغم أنها تنتهك أهم بندين يتعلقان بنسبة وحجم اليورانيوم المخصب والماء الثقيل.

وقبل الاجتماع، أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، مجدداً أن بلاده مستعدة للتفاوض مع الولايات المتحدة في حال إنهاء واشنطن للعقوبات الاقتصادية، في حين حثت وزارة الخارجية في طهران الأطراف الأوروبية على الاتفاق "لاتخاذ قرارات عملية وفعالة ومسؤولة" لإنقاذ ذلك.

بدوره، رفض وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اقتراح روحاني، وقال لصحيفة "واشنطن بوست" إن ما تقدم به كان "نفس العرض الذي قدمه لجون كيري وباراك أوباما"، في إشارة إلى الاتفاق الذي تراه إدارة الرئيس دونالد ترمب أسوأ اتفاق تاريخي توقعه الولايات المتحدة.

رفعت حاجي.. Zagros tv