استعداد فرنسي لإعادة إعمار وتأهيل أكبر كنائس سهل نينوى

النسخة المصغرة
الجانب الفرنسي ابدى استعداده لاعمار اكثر من كنيسة في ايمن الموصل والموصل القديمة

كشف محافظ نينوى منصور المرعيد، عن المباشرة باعمار اكبر كنائس الطائفة المسيحية في سهل نينوى بعد تعرضها للدمار إبان سيطرة عصابات داعش الارهابية في سهل نينوى .
وقال المرعيد في تصريح صحفي ان " وفداً فرنسياً ابدى استعداد شركات بلاده لاعمار كنيسة (الطاهرة ) في قضاء الحمد انية ( 40كم شرق الموصل ) " .
واضاف المرعيد ان" الوفد الفرنسي اشار الى استعداده لمباشرة شركة فرنسية باعمار الكنسية خلال مدة لاتتجاوز الـ 6 اشهر " .
لافتا الى ان "الجانب الفرنسي ابدى استعداده لاعمار اكثر من كنيسة في ايمن الموصل والموصل القديمة خلال الاشهر المقبلة " .
وكنيسة الطاهرة الكبرى من أقدم وأكبر الكنائس في سهل نينوى والمنطقة، حيث تضررت الكنيسة وتعرضت إلى الحرق والتدمير على يد تنظيم داعش إبان سيطرته على المنطقة ، وعلى الرغم من إعادة افتتاح الكنيسة إلا أنها ما زالت تحمل آثار الدمار.

رفعت حاجي.. Zagros tv