بفحص عينات من إسفنج المطابخ تحت المجهر

النسخة المصغرة
بفحص عينات من إسفنج المطابخ تحت المجهر

توصل علماء أميركيون، بعد دراسة جديدة لبكتيريا إسفنج المطابخ، أن الفيروسات الموجودة في الإسفنج المستخدم في غسل أواني المطبخ يمكن أن تحل مكان المضادات الحيوية لثبوت فعاليتها في مكافحة أخطر الجراثيم الضارة،  حيث تمكنت فيروسات "المطبخ" من قتل السالمونيلا ومسببات الالتهاب الرئوي وحتى عصيات الطاعون الخطيرة، بحسب  صحيفة Science Daily

وقام باحثي العلوم الجزيئية من معهد نيويورك للتكنولوجيا بفحص عينات من إسفنج المطابخ تحت المجهر ونسفوا الاعتقادات السابقة التي تشير أحتواء إسفنج المطابخ على الميكروبات المسببة للأمراض فقط، بل تم الحصول على نتائج ايجابية غير متوقعة، بعدما تبين أن  إسفنج المطابخ يعتبر مصدرا هاما لانتشار الفيروسات المضادة للبكتيريا الضارة (العاثيات) وبتعبير آخر كائنات دقيقة حية مفيدة.

كما كشف العلماء عن احتواء إسفنج المطابخ على سلالات نوعية قادرة على تدمير الميكروبات والجراثيم الخارقة، التي اكتسبت نتيجة لتطور مقاومة عمل المضادات الحيوية.

سوسن البياتي.. Zagros tv