الديمقراطي الكوردستاني يستنكر عمليات التغيير الديموغرافي في القرى الكوردية بكركوك

النسخة المصغرة
تعتبر هذه الممارسات الشوفينية تهديداً جدياً على أسس التعايش السلمي في العراق وعلى العملية السياسية برمتها

أدانت كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس النواب العراقي، اليوم الثلاثاء، عمليات التغيير الديموغرافي المستمرة في قرى وقصبات كركوك من قبل محافظ كركوك بالوكالة والسلطة العسكرية هناك.

وقالت الكتلة عبر بيان إنه "في الوقت الذي يمر فيه العراق بمرحلة سياسية صعبة، وتشهد المنطقة تطورات وأحداث قلقة، تتطلب الحفاظ على التماسك الاجتماعي والسياسي، وتطبيق الدستور، وعدم تكرار أخطاء حقبة نظام البعث البائد بما آلت إليه من نتائج كارثية، نجد أن ممارسات التغيير الديموغرافي ما زالت مستمرة في قرى وقصبات كركوك من قبل (محافظ كركوك بالوكالة) والسلطة العسكرية هناك، وتحديداً هذه المرة في قريتي (پلكانة) و(سرگران) وستة عشرة قرية مجاورة".

وأضاف البيان "إننا في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، ندين ونستنكر بأشد عبارات الاستنكار هذه الممارسات الشوفينية، ونعتبرها تهديداً جدياً على أسس التعايش السلمي في العراق، وعلى العملية السياسية برمتها".

ودعت الكتلة كل الجهات المختصة إلى "القيام بمسؤولياتها لوقف هذه الأعمال التي تتنافى مع الدستور العراقي، والتي لا تنسجم مع العراق الجديد"، مؤكدةً على وقوفها مع أهالي هذه القرى والقصبات في كركوك بكل الطرق الدستورية والقانونية"، بحسب البيان.

وأردف البيان "لن نقف مكتوفي الأيدي أمام هذا الظلم الواقع على أهلنا، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون".

 

ميديا الصالح .. Zagros tv