خيار التدخل العسكري في فنزويلا لايزال مطروحا على الطاولة الأميركية

النسخة المصغرة
سنعيد له الديمقراطية وحقوق الإنسان

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ،الجمعة الماضي، أن خيار التدخل العسكري في فنزويلا لا يزال مطروحا على طاولة السياسة الأميركية، بحسب قناة" روسيا اليوم"

وقال بومبيو: "الولايات المتحدة تدعم بحزم الشعب الفنزويلي الذي سنعيد له الديمقراطية وحقوق الإنسان، لقد عملنا على ذلك عبر وسائلنا السياسية والدبلوماسية، لكن كل الخيارات مطروحة"، حيث يقوم  حاليا بجولة في المنطقة لإيجاد حل سياسي لأزمة فنزويلا و"حشد الدعم للجهود الجماعية الرامية إلى جعل (الرئيس الفنزويلي) نيكولاس مادورو يكف عن قتل الناس وينهي معاناة شعبه"، حسب مابثته قناة "ميغا" التشيلية.

وبعد أن نصب رئيس البرلمان خوان غوايدو نفسه رئيسا للبلاد في خطوة أيدتها معظم الدول الغربية، الا أن فنزويلا في الأسابيع الأخيرة شهدت تفاقما خطيرا في أزمتها السياسة والاقتصادية، في حين تؤكد روسيا والصين وكوبا وعدد من الدول الأخرى على شرعية مادورو، وترفض بشكل قاطع محاولات التدخل الخارجي واستخدام القوة لتغيير النظام في كاراكاس، بينما عارضت مجموعة ليما ،وهي إطار للعمل المشترك لدول أميركا اللاتينية، عارضت من جانبها التدخل العسكري الأميركي.

سوسن البياتي.. Zagros tv