مشعان الجبوري: الرئيس بارزاني وحزبه دوماً في القمة والسنة يطمحون لما حققوه

النسخة المصغرة
الرئيس بارزاني تمكن من إقامة علاقات جيدة وقوية مع جميع دول العالم

أكد السياسي العراقي مشعان الجبوري، أنه للمرة الأولى ترتقي فيه العلاقة بين أربيل وبغداد الى هذه المستوى من التقارب، مرجحاً سببها الى حنكة وحكمة الرئيس مسعود بارزاني، ووصفه بأنه وحزبه دوماً في القمة دوماً، بالإضافة الى موقف رئيس الحكومة العراقية الجديد عادل عبدالمهدي، الرجل المعتدل والإيجابي تجاه حقوق الشعب الكوردي.

وقال الجبوري في تصريح خص به الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني: " هي المرة الأولى التي تصل العلاقات بين هولير وبغداد الى هذا المستوى منذ 2006 وخاصة بين الرئيس بارزاني والرئيس عادل عبدالمهدي، وموقف رئيس الوزراء العراقي تجاه حقوق الشعب الكوردي إيجابي وهو مع حل المشاكل عبر الحوار والتفاهم".

وأضاف الجبوري أن "الرئيس بارزاني وحزبه أثبتا بأنهما في القمة دوماً بالعملية السياسية في العراق وإقليم كوردستان، وان العملية السياسية لايمكن ان تستمر وتسير في العراق وكوردستان، دون الرئيس بارزاني وحزبه، ولايمكن لأحد ان يفرض نفسه على الشعب الكوردي".

ويضيف الجبوري" لقد استطاع بارزاني ان يستغل التغييرات السياسية في العراق لصالح شعبه والإقليم، إضافة الى ذلك فإن الرئيس بارزاني تمكن من إقامة علاقات جيدة وقوية مع جميع دول العالم، كما تمكن من جلب انظار وميول دول الإتحاد الأوربي الى إقليم كوردستان".  

وأكد الجبوري" أن السنة يشيدون بمواقف الرئيس مسعود بارزاني وإقليم كوردستان، وبعد نزوح العرب السنة الى إقليم كوردستان، تبلورت لديهم فكرة تأسيس إقليم خاص بهم، والمناطق السنية مع فكرة ان يكون لهم إقليم خاص على شاكلة كوردستان".

رفعت حاجي.. Zagros tv