تزايد حالات الانتحار في اليابان يثير مخاوف لجان حقوق الطفل

النسخة المصغرة
المطالبة بتخويل الأطفال حق الاتصال بخط النجدة على مدار الساعة

حثت لجنة حقوق الطفل في الأمم المتحدة، السلطات اليابانية، يوم الخميس الفائت، على النظر في جذور وأسباب معدلات انتحار المراهقين الآخذة في الارتفاع والتي بلغت أعلى مستوياتها في 30 عام، وطالبت بفعل المزيد حتى ينعم الأطفال بطفولتهم بعيدا عن الضغوط المفرطة أو العنف الجسدي في المدارس والمنازل.

 حيث اقبل 250 مراهقا على الانتحار، خلال العام الماضي، على الرغم من تراجع العدد الاجمالي للمنتحرين، وذلك وفقا لارقام يابانية رسمية.

ونوهت لجنة الأمم المتحدة الى أن الحظر "لا يُنفذ بشكل فعال"، برغم حظرالقانون الياباني العقاب البدني في المدارس، علاوة على تعرض البعض منهم للعنف في المنازل، حيث صدمت وفاة الطفلة يوا فوناتو (5 أعوام) اليابان، في مارس الماضي، بعد أن تركت ورقة مكتوبة بخط اليد طلبت فيها العفو من والديها المعتديين، الامر الذي دعا لجنة الأمم المتحدة المطالبة بتخويل الأطفال حق الاتصال بخط النجدة على مدار الساعة.

يشار الى ان الحكومة اليابانية، تعهدت باتخاذ إجراءات عاجلة لزيادة عدد العاملين في مجال رفاهية الأطفال بنسبة 60 في المئة خلال خمسة أعوام.

سوسن البياتي.. Zagros tv