ضياع 145 مليون دولار بسبب وفاة مؤسس شركة "كوادريغا" الكندية

النسخة المصغرة
تعرف باسم "المحافظ المالية الباردة"، وهي طريق لحماية تلك الأموال من قراصنة الإنترنت

تكبدت واحدة من أكبر أسواق العملات الرقمية في كندا، خسارة تقدر بما يعادل 145 مليون دولار، بسبب وفاة رئيس شركة "كوادريغا"، الشخص الوحيد الذي يحتفظ بكلمة السر للكمبيوترالذي يمكنه الولوج الى تلك الحسابات.

فبعدما توفي رجل الأعمال الكندي المغامر جيرالد كوتون، رئيس ومؤسس شركة "كوادريغا" للعملات الرقمية على الانترنت ،في ديسمبر الماضي ، ترك مبالغ هائلة من العملات الرقمية مخبأة دون أن يقدر أي شخص من الوصول إليها.

وأكدت  شركة كوادريغا، إنها لا تستطيع الوصول إلى ما يعادل 145 مليون دولار من العملات الرقمية، وأن الشركة تحتفظ بالكثير من العملات الرقمية في حسابات تعرف باسم "المحافظ المالية الباردة"، وهي طريق لحماية تلك الأموال من قراصنة الإنترنت، بحسب الوثائق التي نشرها موقع الأخبار المعني بالعملات الرقمية "كوين ديسك".

 وأدخلت وفاة كوتون شركة كوادريغا في أزمة، تقتضي  تعويض أكثر من 100 ألف من مستخدميها وزبائنها، بالاضافة الى فقدان  الشركة إمكانية استعادة حوالي 53 مليون دولار لصعوبات في الوصول إلى الأموال من خلال النظام المصرفي التقليدي.

وأوضحت الشركة  في بيان على موقعها على الإنترنت "على مدى الأسابيع الماضية كنا نعمل بشكل مكثف من أجل مواجهة قضايا السيولة لدينا، التي تتضمن محاولة تحديد وتأمين احتياطاتنا من العملات الرقمية في المحافظ الباردة.. لكن لسوء الحظ باءت هذه المحاولات بالفشل".

ومنذ وفاة كوتون وحتى الآن لم تنجح الشركة، أو زوجة الراحل، في فك تشفير الكمبيوتر المحمول، الذي كان يعمل عليه كوتون، ويحتفظ عليه بكل أعماله وأسراره، وبرغم استعانة  أرملة كوتون بخبراء لمساعدتها على فتح كمبيوتر زوجها  المحمول، واستأجارها معدات وتجهيزات يمكن أن تساعدها في فك تشفير الكمبيوتر ، إلا أنها  لم تتمكن من تحقيق ذلك.

يشار الى أن  كوتون، البالغ من العمر 30 عاما، توفي أثر اصابته بـ"متلازمة كرون" أو "التهاب الأمعاء الناحي"، بينما كان في زيارة إلى الهند.

سوسن البياتي.. Kurdistan tv