الصين تمنح ثمانية ايام عطلة اضافية للنساء العازبات لايجاد شريك حياتهن

النسخة المصغرة
بعض الموظفات ليس لديهن اتصال كبير بالعالم الخارجي

بینما يستعد مئات الملايين من الناس في الصين لأخذ إجازة مدة 7أيام من العمل والتوجه لرؤية أسرهم في السنة القمرية الجديدة، تستعد العديد من الموظفات العزباوات، اللواتي في منتصف الثلاثين من أعمارهن للحصول على ثمانية أيام عطلة إضافية، وذلك للعثور على شريك حياتهن من خلال اجازة عرفت ب"إجازة الحب".

ووفقا لموقع زيجيانغ، يقول مدير الموارد البشرية هوانج لي: "بعض الموظفات ليس لديهن اتصال كبير بالعالم الخارجي، لذا نأمل أننا من خلال إعطائهن مزيدا من الإجازات أن يصبح لديهن الوقت والفرصة الكافية  للتعرف على رجال".

وتاتي هذه الخطوة بسبب ازدياد عدد النساء غير المتزوجات ضمن هذه الشريحة العمرية، لأن كثيرات قررن التركيز على وظائفهن أو قررن البقاء عازبات، فالحكومة الصينية تشعر بالقلق إزاء شيخوخة السكان ونقص القوى العاملة بسبب العزوف عن الزواج وانجاب الاطفال.

وتقول الكاتبة هونغ فينشر أن الصين تعاني من  استمرارانخفاض معدلات الولادات رغم إيقاف سياسة إنجاب الطفل الواحد عام 2015، كما استمر انخفاض معدل الزواج كل عام منذ عام 2013، ولفتت الى وجود اختلال خطير في التوازن بين الجنسين بسبب تشجيع الاسر على انجاب الذكور والتخلي عن انجاب الاناث.وتضيف: "في الواقع، هناك نقص في عدد النساء [في الصين]، ووفقا للحكومة يفوق عدد الرجال أعداد النساء بثلاثين مليونا"

وتشير الأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية إلى أن عدد سكان البلاد قد ينكمش من حوالي 1.4 مليارا حاليا، إلى 1.2 مليار خلال الخمسين سنة القادمة.

سوسن البياتي.. Zagros tv