مؤسس شركة أمازون يخسر نصف ثروته بسبب طلاقه لزوجته

النسخة المصغرة
فإن طلاق الزوجين "قد يصبح أغلى انفصال في التاريخ

اعلن مؤسس شركة أمازون والرئيس التنفيذي لها، الملياردير جيف بيزوس، وزوجته ، قرار انهاء حياتهما الزوجية، بعد زواج دام عمره 25 عاما، والذي مر بفترة طويلة من الانفصال التجريبي، ما أثار حفيظة الكثيرين عن مصير ثروة أغنى رجل بالعالم، وعلى كم ستحصل زوجته.

وتبعا لمعلومات موقع "سي إن بي سي" فإن طلاق الزوجين "قد يصبح أغلى انفصال في التاريخ"، على اعتبار أن ثروتهما تقدر بنحو 135 مليار دولار.

وبما أن بيزوس وزوجته ماكينزي يعيشان في ولاية واشنطن الأميركية، التي تدخل ضمن الولايات المطبِّقة لقانون الملكية المشتركة، فإنه يتوقع أن يتم اقتسام ثروة الطرفين بالتساوي، وبالتالي حصولها على ما يناهز 66 مليار دولار لتصبح أغنى طليقة في العالم، وفق موقع "سي إن بي سي". وفق موقع "سي إن بي سي".

وفي حال كان جيف وماكينزي قد وقعا "اتفاق ما قبل الزواج"، المعروف بـ"Prenuptial agreement"، الذي يتفق فيه الطرفان، على ما سيحصل عليه كل طرف في حال حدث الطلاق مستقبلا، فلن تحصل المناصفة بين املاك الزوجين.

الجدير بالذكر ان أغلى طلاق في الولايات المتحدة وقع عام 2010، بين رجل الأعمال ستيف وين وزوجته إلين، حيث قدر بمليار دولار.

سوسن البياتي