مسرور بارزاني ومايك بومبيو يبحثان المرحلة التالية من العلاقات بين كوردستان وأميركا

النسخة المصغرة
تطبيق الدستور هو الطريق الوحيد لحل جميع المشاكل العالقة

بحث مستشار مجلس أمن اقليم كوردستان مسرور بارزاني مع وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في هولير المرحلة التالية من العلاقات بين اقليم كوردستان والولايات المتحدة الاميركية.

وجاء في بيان لمكتب بارزاني أن "الجانبان ناقشا جملة من الأمور ذات الأهمية الثنائية والمشروع السياسي في العراق، والتنسيق بين الطرفين للوقوف ومنع عودة الهجمات الإرهابية، كما تم مناقشة المرحلة التالية للعلاقات بين إقليم كوردستان واميركا، واقتراح إنشاء مذكرة تفاهم جديدة خاصة بمرحلة ما بعد داعش بين الطرفين، مع التركيز على الإصلاح الأمني والإقتصادي والذي يتماشى مع الإتفاق الإستراتيجي الأميركي - العراقي".

وقد أشار بارزاني خلال اللقاء الى مذكرة التفاهم السابقة بين كوردستان واميركا في الحرب ضد داعش، والتنسيق بين الطرفين في الحرب ضد الارهاب.

كما تم تسليط الضوء خلال اللقاء على التطلع لمرحلة جديدة من العلاقات بين أربيل وبغداد مؤكداً على أن "تطبيق الدستور هو الطريق الوحيد لحل جميع المشاكل العالقة".

وعبر عن "قلقه من الوضع في غرب كوردستان (كوردستان سوريا)، آملاً بحل جميع المشاكل بصورة سلمية، والتخلص من العوامل التي تؤدي الى الحروب والدمار".

بدوره أكد وزير الخارجية الأمريكي على "أهمية تعزيز العلاقات مع إقليم كوردستان والعراق، والتزام بلاده بحماية أمن المنطقة".

ووصف بومبيو دور إقليم كوردستان في الحرب على الإرهاب بالفاعل، وان بلاده ترغب في التعاون الثنائي من أجل منع ظهور خطر الإرهاب من جديد"

كما اشار بومبيو خلال اللقاء إلى "التقدم الذي تحرزه العلاقات بين أربيل و بغداد، داعياً إلى خلق الأرضية الملائمة لمرحلة الإعمار والتقدم في عموم البلاد".

ميديا الصالح ..Zagros tv