زيباري يفنّد ما ورد في تقرير لمنظمة دولية عن سجون الإقليم

النسخة المصغرة
المنظمة لم تقم بأية زيارة إلى ذلك الموقع قط

فنّد ديندار زيباري، منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كوردستان،  ما ورد في التقرير الذي أصدرته منظمة هيومن رايتس ووتش ،امس الثلاثاء، تعذّب أطفال لهم صلة بتنظيم داعش الارهابي في إقليم كوردستان، مبيناً إن المنظمة لم تقم بأية زيارة إلى ذلك الموقع قط .

وأكد زيباري في تصريح صحفي أن "الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة ويشتبه بانتمائهم سابقاً إلى داعش، يجري التعامل معهم بصفتهم ضحايا لداعش وليس كمذنبين، ويجري التعامل معهم كأي طفل مهجّر بصورة طبيعية ومن منطلق إنساني".

وأضاف زيباري أنه هناك جهات دولية ومحلية تعمل باستمرار على إلصاق تهمة التعامل غير اللائق مع المحتجزين بأجهزة حكومة إقليم كوردستان، ومنها تهم التعذيب وإجراءات الاعتقال".

وأردف منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كوردستان القول أن " المنظمة المذكورة أشارت إلى أنها زارت إصلاحية النساء والأطفال في أربيل، وأنها حصلت على معلوماتها من سجناء داعش هناك، في حين أن المنظمة لم تزر تلك المنشأة قط، كما أن بياناتها عن المعتقلين فيها غير صحيحة".

كما أشار ديندار زيباري، الى أن حكومة إقليم كوردستان تواصلت مع المنظمات الدولية المعنية ودعتها لزيارة مراكز الاحتجاز والاعتقال، للاطلاع عن قرب على أوضاع السجناء والمعتقلين.

Zagros tv..