حالة رعب وقلق بعد الكشف عن بكتيريا النقود في بريطانيا

النسخة المصغرة
أن الميكروبات والجراثيم والبكتيريا تزدهر على أسطح العملات المعدنية

واكتشفت دراسة بحثية أجرتها إحدى الجامعات في لندن أن نوعين من البكتيريا الخطيرة تنتشر حالياً على العملات المعدنية والأوراق النقدية المحلية في بريطانيا، مشيرة إلى أن هذه البكتيريا يمكن أن تصل خطورتها إلى تهديد حياة البشر الذين يُصابون بها.

وفي حال تواصل انتشار القلق بشأن العملات النقدية المتداولة في بريطانيا وما إذا كانت ملوثة بالفعل أو يمكن أن تنتقل بواسطتها الأمراض فهذا من شأنه أن يقلل الى حد كبير من تداولها لصالح عمليات الدفع بالبطاقات المصرفية، خاصة مع انتشار بطاقات الخصم عن بعد التي تُسمى (contactless) التي توفر على المستهلكين عناء حمل النقود أو تداولها عند إتمام عمليات الشراء.

ووجد الفريق البحثي الذي ترأسه الدكتور باول ماتويلي أن هذه العملات المحلية المتداولة تحتوي على 19 نوعاً مختلفاً من البكتيريا، ومن بين هذه الأنواع الـ19 ثمة نوعان على الأقل يشكلان خطراً على صحة الإنسان وحياته بشكل عام.

ونقلت وسائل الإعلام المحلية في بريطانيا عن الدكتور ماتويلي قوله إن "أحد الاكتشافات المفاجئة التي تم التوصل إليها هو أن الميكروبات والجراثيم والبكتيريا تزدهر على أسطح العملات المعدنية المتداولة بين أيدي الناس، وهو مكان لا يتوقع الناس في العادة أن يكون على سطحه كائنات حية، وهذا أدى في النهاية إلى جعل العملات المعدنية أرضية مناسبة لانتشار البكتيريا الضارة".

رفعت حاجي.. kurdistan tv